فريق العمل
حجم الخط :
2017/11/11 05:53:36 AM

أكد زوار أربعينية الامام الحسين أن خروج أكثر من مليون زائر تعد بمثابة رسالة للسياسيين وللعالم ودليل على وحدة العراق، فيما اشادوا بالجهد الذي تقدمه الأجهزة الأمنية من أجل توفير الامن والامان للزوار.

وأعلنت «المرجعية الدينية الشيعية العليا» في العراق الجمعة أن «عدد زائري أربعينية الإمام الحسين وصل الى حوالى 14 مليون زائر».

وقال المواطن فراس ناجي: "نحن نطمح الى الوحدة الوطنية ولانسمح للعدو أن يفرق كلمة المسلمين، ومواكبنا يوجد فيها السني والشيعي".

واحتضنت مدينة كربلاء ملايين من الزوار الشيعة ومن الطوائف الاخرى، الذين توافدوا من داخل العراق وخارجه للمشاركة في إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة وابن علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين في الإسلام.

من جهته قال المواطن هيثم خضر، إن" هذه الزيارة المليونية تؤكد تماسك العراق، ونوجه رسالة للسياسيين ولكل العالم بأن العراق هو موحد ولايستطيع أحد تفتيته".

كما قال المواطن بهاء كاظم، إن" مسيرة الحسين ليقتدي بها ساسة العراق ويولوا اهتمام للشيعة وفسح المجال للعمل". 

أعلنت السلطات المحلية في محافظة كربلاء، عن دخول أكثر من 13 مليون زائر إلى المحافظة خلال 11 يوماً، فيما أكدت عدم تسجيل أي حادث جنائي أو إرهابي طيلة الأيام الماضية.

وقال المواطن هاشم العقابي، "نتمنى أن يلتحم العراق وينتشر السلم ويعم الأمان وتنتهي الحروب".

وبدوره قال المواطن حاتم الكرعاوي إن " الأجهزة الأمنية تقوم بواجبها حتى ساعات متأخرة من الليل لتوفير الحماية  لزوار الامام الحسين".

قال عنصر في الشرطة العراقية: "أقوم بواجبي برغم أن يداي مقطوعتين لخدمة الإمام الحسين، ولا نفرق بين الطوائف المختلفة".

كما قال المواطن جمال الحسيني: "نحن على نهج الامام الحسين خرجنا من أجل الاصلاح ".

فيما باشرت المواكب الحسينية الخدمية المشاركة في زيارة العشرين من صفر الذكرى السنوية لاستشهاد الامام الحسين عليه السلام، بتفكيك سرادقها ولملمة محتوياته إيذاناً بالرحيل عن مدينة كربلاء، وعلامات الحزن ترتسم على تقاسيم وجوههم.

اذ اقام خدمة المواكب على مدى عشرة ايام ماضية في المدينة وضواحيها للمشاركة في احياء المناسبة عبر تقديم الخدمات للزائرين المتوجهين سيرا على الاقدام صوب مرقد الامام الحسين عليه السلام.

وقضى معظم افراد المواكب الايام العشرة في إعداد الأطعمة والأشربة وأماكن المبيت للزائرين، مواصلين الليل بالنهار في سبيل تقديم كافة وسائل الراحة للمشاركين في الزيارة، فضلا عن الخدمات الصحية والطبية التي بذلوها ايضا.

وعلى الرغم من الجهد والعناء والارهاق الذي بذله أعضاء المواكب الحسينية والذي بدى جليا على احوالهم، الا ان اغلبهم يشعر بالأسف على اضطراره مغادرة كربلاء والانتهاء من تقديم الخدمات.

وتكتسب الذكرى هذا العام طابعا مختلفاً، إذ تتزامن مع اقتراب القوات العراقية من حسم معركتها ضد تنظيم (داعش).

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي