ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/12 05:50:58 AM

تأثر قطاع السياحة في كردستان بشدة ، بعد أن فرضت بغداد اجراءات عقابية على اقليم كردستان عقب استفتاء انفصال كردستان ، حيث شهدت المواقع السياحية في المنطقة انخفاضا كبيرا في اعداد الزوار مما يزيد من تعقيدات المشاكل الاقتصادية في الاقليم .

وقال احد اصحاب الفنادق في اربيل " لقد انخفض عدد ضيوف الفندق من 200 او 250 ضيف الى ما بين 10 الى 20 ضيف فقط  اسبوعيا نظرا لاغلاق الحدود ولاتوجد وسيلة امام السياح للخروج في اعقاب الاوضاع الاخيرة التي اجتاحت المنطقة".

لقد اضطرت العديد من المطاعم والفنادق ودور الضيافة في اربيل الى تسريح عدد كبير من الموظفين بعد حظر الرحلات الجوية في الاقليم واغلاق الحدود بشكل مؤقت مما اثر على حياة واوضاع الموظفين من الناحية الاقتصادية .

وقال نائب رئيس مجموعة مطاعم اربيل شكور عزيز"لا يستطيع السياح أن يأتوا إلى المدن مع إغلاق الطرق الحدودية والمطارات مما يؤثر بشكل كبير على قطاع السياحة مثل الفنادق والمقاهي والمطاعم ".

من جانبه قال احد اصحاب مطاعم الاسماك ويدعى شيكار حازم " لقد تناقصت مبيعاتنا من الاسماك بنسبة 60 بالمائة ".

 واضاف " وهو يتنهد لايوجد سوق فقد كنا نبيع نصف طن من الأسماك كل يوم، اما في الوقت الحاضر، فاننا لانبيع حتى 200 كيلو غرام يوميا ".

وذكرت وزارة السياحة في اقليم كردستان ان قطاع السياحة، الذى يحاول الانتعاش بعد سنوات من الحرب مع داعش، كان واعدا فى الاشهر الاولى من هذا العام. لكن العلاقات بين أربيل وبغداد تراجعت نحو الأسوأ عندما بدأت المنطقة باستفتاءها على الانفصال رغم المعارضة العراقية.

وطبقا لوزارة السياحة، فقد شهد إقليم كردستان زيادة بنسبة 60 بالمائة في عدد الزوار في الأشهر الأربعة الأولى من العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016. وأدى ذلك إلى زيادة في الإيرادات بمقدار ستة أضعاف للصناعة التي تعاني الان من ركود تقريبا خلال الحرب مع داعش.

وكانت الحكومة العراقية قد اتخذت سلسلة من الاجراءات العقابية بعد اجراء استفتاء الانفصال بما فيها حظر الرحلات الدولية الى اقليم كردستان ومنها، ونشر قوات اتحادية فى المناطق المتنازع عليها، الامر الذى ادى فى النهاية الى استعادة مدينة كركوك الى بغداد ، فيما أغلقت إيران مؤقتا حدودها البرية مع إقليم كردستان بناء على طلب بغداد، وقامت تركيا ايضا باجراءات عقابية مماثلة مما وضع الاقليم في حالة حرجة من الناحية الاقتصادية نتيجة للخطأ الذي ارتكبته قيادات الاقليم .

المصدر : ارك بيزنز نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي