ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/13 09:41:31 AM

طفلة عراقية هربت مع أسرتها من جحيم القنابل فى بلادها، فوجدت نفسها على خشبات مسارح الباليه فى تركيا.

قبل عدة سنوات جاءت نور سعاد (9 سنوات) إلى ولاية صامسون شمال تركيا، برفقة والديها وشقيقها، لتبدأ الأسرة حياة جديدة بعيداً عن القنابل التى دمرت منزلهم فى بغداد، وبحسب وسائل إعلام محلية: «بتشجيع من المحيطين بأسرتها، قرر والدها إرسالها إلى دار الأوبرا والباليه الوطنية فى المدينة».

خضعت «نور» لاختبارات وفشلت بسبب توترها النفسى، إلا أن أعضاء لجنة التحكيم لاحظوا موهبتها الكامنة، ونصحوا أسرتها بإرسالها إلى أكاديمية «بيرا للفن»، وبالفعل نجحت فى الفوز بمنحة لتطوير مهاراتها، وأعربت «نور»، عن سعادتها بتحقيق حلمها فى تركيا، والالتحاق بأكاديمية الفن، مشيرة إلى أنها تطمح إلى أن تكون راقصة باليه متميزة.

المصدر: الوطن

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي