ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/22 03:19:37 PM

أعلنت هيئة التعويضات التابعة لمجلس الامن الدولي أن بغداد ترغب في استئناف تسوية تعويضات الكويت عن حرب الخليج الثانية عام1991، وتسوية تلك التعويضات بحلول عام 2021 بعد أن كانت بغداد قد أوقفت دفع التعويضات مؤقتا للكويت بعد التفاوض معها نتيجة لانخفاض أسعار النفط وتكلفة الحرب المتصاعدة ضد تنظيم داعش الإرهابي الذي احتل مناطق واسعة من العراق عام 2014.

ونقل موقع دويشة فيللة الألماني عن بيان للجنة التعويضات قالت فيه إن " العراق سيستأنف دفع التعويضات الكويتية التي تتعلق بالغزو والاحتلال العراقي من قبل نظام صدام لذلك البلد الصغير للفترة ما بين عام 1990 و1991 ".

وأضاف البيان أن " مجلس إدارة لجنة الأمم المتحدة للتعويضات رحبت باستلام مقترح الودائع لاستئناف صرف التعويضات ضمن الصندوق في عام 2018 الذي طرحته حكومة العراق ووافقت عليه الكويت ".

وتابعت فانه " وبموجب المقترح الأخير فان العراق سيقدم 0.5 بالمائة من عائداته النفطية في عام 2018 الى صندوق التعويضات وتزداد النسبة تدريجيا حتى نهاية عام 2021 ".

وواصل بيان اللجنة فانه " استنادا الى التوقعات بشان أسعار النفط والتصدير، فان ذلك سيؤدي الى دفع كامل مبلغ التعويض المطالب به".

وانشات لجنة صندوق التعويضات التابعة لمجلس الامن في الأمم المتحدة في عام 1991 كجهاز فرعي تابع لمجلس الأمن الدولي "لمعالجة المطالبات ودفع تعويضات عن الخسائر والأضرار التي تكبدتها الكويت كنتيجة مباشرة لغزو العراق واحتلاله غيرالمشروعين للكويت في الفترة من عام 1990 الى عام 1991.

وكانت اللجنة قد انهت عام 2005 تجهيز 2.7 مليون مطالبة تبلغ قيمتها 352.5 بليون دولار (300 بليون يورو). وقد منحت تعويضا قدره 52.4 بليون دولار إلى 1.5 مليون  فرد من أصحاب المطالبات الناجين .

وكانت بغداد قد اضطرت إلى وقف المدفوعات مؤقتا في تشرين الاول من عام   2014 بسبب "الظروف الأمنية الصعبة" المرتبطة بظهور جماعة داعش  المسلحة في وقت سابق من ذلك العام. ومن المتوقع أن يدفع العراق الكويت ما تبقى من 47.8 مليار دولار من الأضرار التي لحقت بأصول حقول النفط الكويتية.

وعندما تراجع الجيش العراقي بعد أشهر من غزو العراق واحتلاله في عام 1990، اشعل صدام حسين النار في حقول النفط الكويتية، مما ادى الى خسائر مدمرة في الاقتصاد القائم على النفط في الشرق الاوسط بالنسبة للكويت.


المصدر : موقع دويتشة فيللا الألماني

ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي