ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/23 07:42:12 PM

ذكر موقع "روسيا إنسيدر" أن القوة الضاربة للأسطول الأميركي تمثل إحدى الخرافات الأميركية التي يمكن لروسيا أن تغرقها بهجوم كاسح من الجو والبر والبحر، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة الأميركية أساطيل بحرية ضخمة تعتمد بصورة أساسية على حاملات الطائرات وما تطلق عليه "مجموعة القوة البحرية الضاربة"، لكن تلك القوة يمكن أن تتحول إلى كتلة نار إذا تعرضت لهجوم كاسح".

وأضاف الموقع إنه "رغم الداعاية الأميركية التي تتحدث عن قوة ضاربة لأسطولها الحربي وتركيزها على التقنيات المتقدمة في الحرب، إلا أن الحروب العالمية تعتمد على تكتيكات الحرب بصورة أكبر من اعتمادها على استخدام التكنولوجيا".

ولفت الموقع إلى أن "حاملات الطائرات الأميركية تشبه الطيور البحرية التي تستقر على سطح الماء"، مشيراً إلى أن "الاتحاد السوفييتي السابق كان يمكنه تدميرها بسهولة إذا اندلعت مواجهة بينه وبين أميركا في حقبة الحرب الباردة".

وذكر الموقع أن "الاتحاد السوفييتي كان لديه تكتيكات حربية لمواجهة حاملات الطائرات الأميركية وتدميرها، ويعتمد تكتيك إغراق حاملات الطائرات الأميركية على استخدام موجات غير منقطعة من القصف الصاروخي الكثيف من الجو والبر والبحر الذي يتم توجيهه نحو السفن الأميركية من كل الاتجهات".

ولفت الموقع إلى أن "تلك الهجمات ستكون منظمة بصورة تحول دون تداخل مساراتها عقب الإطلاق".


المصدر: سبوتنيك

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي