ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/27 05:48:03 PM

لم تتلق شركة تسويق النفط العراقية (سومو) اي عروض خلال الشهر الماضي على امدادات خام البصرة بسبب رفع اسعار النفط العراقي باكثر مما يتوقع المشترون دفعه لهم.

وقد ضرب العراق ببضعة مطبات سريعة في الوقت الذي رفعت فيه المبيعات على النفط الخام لعام 2018 ، بعد ان حقق العراق ثاني اكبر منتج للنفط في منظمة الاقطار المصدرة للنفط (اوبك) خطوات غير مسبوقة  لبيع شحناتها هذا العام بالاضافة الى التجهيزات ضمن العقود الطويلة الامد.

شركة تسويق النفط الوطنية العراقية المعروفة باسم (سومو) لم تمنح اثنين من عروضها للشحنات الفورية من النفط لللعملاء الاوربيين والاسيويين خلال الشهر الماضي ، حيث قال تجار النفط إن " الشركة العراقية ربما كانت تتوقع اكثر مما كان المشترون على استعداد لدفعه "، مما يعتبر نكسة للمنتج الذي يسعى الى تجديد الطريقة التي يباع فيها النفط الخام وسط الوفرة العالمية ، وضعف الاسعار،  وزيادة المنافسة من المنتجين الآخرين في الشرق الأوسط، فضلا عن إمدادات الولايات المتحدة.  

لقد بدأت العراق عمليات بيع مباشرعبر مزادات بورصة ابو ظبي التجارية هذه العام للمرة الاولى في محاولة للحصول على قيمة افضل لوارداته في الوقت الذي تم فيه خفض الانتاج كجزء من صفقة مع منتجين آخرين.

بعد النظر في تطبيق منهجية جديدة للتسعير اعتبارا من كانون الثاني المقبل كان من شأنها ان تخرج عن المعيار الذي وضعته السعودية العضو الرئيسي في اوبك ، تراجعت الشركة مرة أخرى قائلة إن " هناك حاجة الى المزيد من الوقت لدراسة المقترح ، فيما قال المحلل في شركة إندور أسبكتس المحدودة في سنغافورة نيفين ناه إن " على شركة سومو السير على حبل ضيق بين محاولة الحصول على القيمة القصوى لنفطها ومبيعاتها ".

واضاف أن " القلق الوحيد لها هو أن طالبي العقود قد يقومون  بتقليل حجم طلبياتهم اذا كانت الاسعار الرسمية مرتفعة جدا ".

منذ شهر تشرين الاول الماضي قيل أن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) لم تتلق اي عطاء في مزاداتها المباشرة لشهر تشرين الثاني على خام البصرة الخفيف بينما قال التجار الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم  إن " العطاءات سمح بها فقط على قسم من سعر بيع النفط الرسمي التي حددها العراق لامداداته على المدى الطويل في حين ان المشترين كان يقدرون قيمة النفط الخام المعروض بالمزاد المباشر بسعر اقل  كما فشلت شركة سومو في منح اول مناقصة عبر مؤشر غلوبال بلاتس هذا الشهر بعد حصولها على سعر كان اقل من 7 سنتات للبرميل الواحد اقل من سعر النفط الخام الرسمي.


المصدر : موقع ذي ناشيونال

ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي