ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
444
2018/2/4 08:36:22 AM

أكد نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان، أن الولايات المتحدة لن تكرر خطأ الانسحاب المبكر من العراق.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن سوليفان قوله لعدد من وسائل الإعلام إن "خطر "داعش" لا يزال قائما رغم هزيمته عسكريا"، مبينا أن "رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن في الأول كانون الأول القضاء على ما يسمى بخلافة "داعش" في العراق، لكن هذا لا يعني أن التنظيم لا يشكّل مشكلة، حيث ستظل فلول "داعش" مشكلة مستمرة".

وأضاف سوليفان الذي زار الأسبوع الماضي كلا من العراق وأفغانستان، "لا يمكننا أن نغفل عنها ولا يمكننا أن نكرر الأخطاء التي ارتكبناها في الماضي عندما قللنا من التنبه، وتم سحب القوات الأميركية بالكامل من العراق".

ويقول الدكتور معتز محي عبد الحميد / مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية والاستراتيجية "هناك تحالف عسكري وتحالف أمني سبق هذا التصريح، وكذلك جرت مباحثات منذ فترة طويلة عندما زار السيد رئيس الوزراء العراقي الولايات المتحدة في السنة الماضية، حيث تم الاتفاق على جوانب مهمة في تأهيل وإعداد القوات العراقية وتسليحها وتدريبها، وكذلك إنشاء بعض المعسكرات لتدريب قطعات نموذجية من قوات الشرطة تقوم باستلام الملف الأمني بعد القضاء على تنظيم "داعش"، فلا زال هناك قلقا في البنتاغون من أن تتخلى أمريكا عن العراق في الفترة القادمة، ووجوب وضع استراتيجية جديدة لتأهيل وإعادة تدريب القوات العراقية لحماية الحدود وإنشاء مشاريع مشتركة لحماية الطرق الدولية والمنافذ الحدودية".

واضاف ان "هناك عدم اتفاق في قضية بقاء القوات الأمريكية في العراق، على اعتبار أنها تهدد السيادة الوطنية، إضافة الى وجود تصريحات من بعض الفصائل المسلحة العراقية مفادها أنها لا ترغب بوجود أمريكي في العراق وتعتبرها قوات محتلة ويجب ان تفتح المجال للقوات العراقية لغرض استلام الملف الأمني، ونتذكر العملية العسكرية التي قامت بها طائرات أمريكية بالقرب من الحدود العراقية السورية، حيث أثارت تلك العملية ضجة في وسائل الإعلام العراقية، عندما ضربت تلك الطائرات قيادات في الجيش العراقي، وهذا العمل أعطى دلالات على أن الولايات المتحدة تتفرد في الملف الأمني العراقي، وعلى هذا الأساس يوجد تشكيك بوجود تلك القوات وكذلك بمغزى الولايات المتحدة في مسألة إبقاء قواتها في العراق".

واشار الى إن" تنظيم "داعش" انهزم عسكريا على الأرض على يد القوات المسلحة العراقية، إلا أن هذا التنظيم خرج إلى مناطق أخرى كالوديان وعلى الحدود العراقية السورية وكذلك هروبه إلى مناطق اَمنة في الوقت الحاضر، وهناك خشية من عودة المسلحين وقياداتهم مرة ثانية، وهم يتواجدون اليوم في مناطق توصف بـ الرخوة، كالحويجة وبعض مناطق كركوك وفي جبال حمرين".

المصدر: سبوتنيك عربي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي