ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
7709
2018/3/13 07:55:19 PM

تحدثت تقارير صحفية (الثلاثاء 13 اذار) عن عزم الولايات المتحدة بناء أكبر قاعدة لها في العراق في احدى المحافظات الشمالية، اذ كشفت صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن عن أن القوات الأمريكية تقوم ببناء قاعدة عسكرية لها في الموصل، لتكون أكبر قواعدها في العراق.

ووفقا للصحيفة فان تلك القوات قامت بإنزال عدد كبير من الآليات العسكرية وأعادت بناء وترميم القاعدة بعد أن قام تنظيم الدولة بتدميرها بالكامل قبل انسحابه منها، كما سيكون للقوات الأمريكية تواجد في عدد من مناطق المحافظة أهمها مطار الموصل، وأيضاً في ناحية حمام العليل، إضافة إلى غرب المدينة.

وتوضح الصحيفة ان قاعدة القيارة الجوية ستكون من أكبر القواعد الجوية في العراق من حيث حركة الطيران والتنقل العسكري وأكثرها حيوية نظراً للاهتمام الكبير الذي توليه القوات الأمريكية المتواجدة فيها والتي تعمل بشكل متواصل من أجل إعادة بنائها وترميمها بعد تدميرها من قبل تنظيم الدولة الذي عمد على تدميرها وتخريبها قبل انسحابه منها ودخول القوات العراقية وسيطرتها عليها، لتكون منطلقاً لاستعادة باقي مدن ومناطق المحافظة خلال العام الماضي، واستعادة كامل المدينة.

مراقبون يرون، إن القوات الأمريكية تقوم بتثبيت قدم لها في تلك المناطق، بعد الأحداث الأمنية التي شهدتها الموصل، وقد سبق للقوات تلك أن اتخذت من تلك القاعدة مركزاً رئيسياً لقواتها في المدينة قبل انسحابها من البلاد بشكل كامل وتسليمها للقوات العراقية.

من جانبها، أوضحت وزارة الدفاع العراقية ان "الولايات المتحدة عنصر مهم في التحالف الدولي وهي مشاركة وداعمة للعراق في جميع المجالات العسكرية، الا ان الحديث عن تشييد قاعدة جوية لها في القيارة يعتبر غير صحيح اطلاقا".

اللواء تحسين الخفاجي، مدير اعلام الوزارة، قال لـ (وان ينوز)  ان "الولايات المتحدة لا تمتلك اي قاعدة عسكرية في العراق، وكل ما موجود هو تواجد بعض المدربين الذين لهم مكان صغير في اي قاعدة عراقية ويقوم باعمال التدريب والاستشارة كما هو معروف، اذ ان قاعدة القيارة تحتاج الى تدريب في مجال الاعداد ومجال الدعم اللوجستي وكذلك لدينا وحدات تم الاتفاق على اعادة تدريبها وهذا معد له ضمن الخطط العسكرية لعام 2018".

ويضيف اللواء، ان "جميع القواعد السكرية في العراق ومنها قاعدة القيارة العسكرية هي بقيادة وادارة القوات العراقية، و الطاقم الذي يقود قاعدة القيارة كما في باقي القواعد العسكرية".

وتعتبر قاعدة القيارة الجوية واحدة من أهم القواعد العسكرية في العراق نظراً لأهميتها الاستراتيجية وموقعها المهم الواقع بين طريق الموصل وبغداد، حيث تقع على بعد 65 كم جنوب مدينة الموصل قرب ناحية القيارة الغنية بالنفط والكبريت والمعادن الأخرى.

وعلى الرغم من أنّ اتفاقية "التعاون الاستراتيجي" بين بغداد وواشنطن لا تمنح الأمريكيين الحق في مواصلة وجودهم في العراق، غير أنّ بقاء التحالف الدولي في العراق بحجة تدريب القوات العراقية، يأتي من خلال سعي واشنطن لإطالة أمد وجودها في العراق.

اذ  صرح، في وقت سابق، نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان بأن الولايات المتحدة "لن تكرر خطأ الانسحاب المبكر من العراق"، متذرعاً بأن فلول داعش ما تزال تمثل مشكلة مستمرة لأمن العراق، فيما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، عدم نيتها سحب قواتها من العراق قريبا، مشيرة إلى اتفاق امريكي عراقي يقضي بتحويل مهام تلك القوات لتدريب وحدات الجيش العراقي ورفع جهوزيته.

الخبير الامني، احمد الشريفي، يقول لـ (وان ينوز) ان "الولايات المتحدة رصدت 750 مليون دولار في موازنة البنتاغون لتدريب قوات جهاز مكافحة الارهاب ودعم القوات العراقية،  كما ان الولايات المتحدة تعمل الان على اعادة انتشارها في العراق وسوريا وهو يقتضي برفع عدد الافراد العسكريين في العراق من خلال الفرق والاليات".

وأقر مجلس النواب العراقي، في وقت سابق، على قرار يدعو الحكومة الى وضع جدول زمني لمغادرة القوات الأجنبية من العراق في اشارة الى التحالف الدولي الذي قدم الاسناد خلال المعارك ضد تنظيم داعش.

وكان العبادي اكد في السادس من الشهر الحالي وجود خطط عراقية أميركية مشتركة لتخفيض عدد القوات الدولية في العراق لانه ما زال يحتاج إلى غطائها الجوي القوي لمواجهة تحركات داعش عبر الحدود السورية والاراضي الصحراوية الشاسعة.

ويوجد حوالي 11800 عسكري أميركي في العراق اضافة الى المئات من القوات الأجنبية الأخرى منها البريطانية، والألمانية، والإيطالية، والفرنسية، والكندية، والأسترالية يتوزعون على 11 قاعدة ومعسكر من بينها 6 معسكرات أميركية، وسط وشمال وغرب العراق.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي