فريق العمل
حجم الخط :
2016/8/1 02:49:28 PM

يتعرض الاقتصاد العراقي الى تباينات شديدة، بسبب اوضاعه السياسية والامنية المتقلبة، التي تنعكس سلبا عليه، بشكل انتج اقتصادا غير ثابت على مستوى محدد حسب اراء مختصين، الامر الذي يعده البعض، بيئة توفر فرصا لاقتصادات اخرى لتعتاش على العراقي.

اخر تلك ربما، استحواذ البنك الاهلي المتحد البحريني، على البنك التجاري العراقي، بعد ان رفع قيمة امتلاكه من الحصص فيه الى 64.71% من مجموع حصص البنك، محولا اياه بذلك الى تابع لقرارات مجلس الادارة للبنك البحريني.

http://cache.emirates247.com/polopoly_fs/1.352397.1452321167!/image/

البنك، اعلن خلال بيان نشره اليوم الاثنين، عن قيامه بشراء 10% اضافية من حصص البنك، لتضاف الى النسبة التي كان يمتلكها اصلا، ورفع خلالها قيمة امتلاكه للاصول في البنك العراقي.

الجانب العراقي، ممثلا بسوق البورصة، اعلن بدوره عبر بيان بثه الثلاثاء الماضي، عن شراء البنك البحريني لــ 25 مليار حصة اضافية في اصول البنك، في الوقت الذي لم يتم الافصاح فيه لا من الجانب العراقي او الاماراتي عن السعر المحدد لهذه الصفقة.

الخبراء الاقتصاديون، حددوا السعر المتوقع، بناء على قيمة الحصص حين اغلق السوق يوم الخميس، على سعر قيمته 0.43 دينار للحصة الواحدة، مما سيجعل قيمة حصة الــ 10% المشتراة تبلغ 10.75 مليار دينار عراقي، بما يعادل 9.20 مليون دولار امريكي.

http://i1.wp.com/gulfbusiness.com/wp-content/uploads/

البنك البحريني، تمكن في عام 2005، من شراء حصص في البنك العراقي بلغت حينها 49%، ثم تصاعدت هذه النسب حتى بلغت ماهي عليه اليوم، عبر مراحل، مما يثبت بان البنك البحريني كان يسعى للاستحواذ على العراقي، منذ مدة ليست بالقليلة.

البنك المذكور، لم يسع للتوسع في العراق فحسب، بل عمل في الفترة الماضية على الاستحواذ على بنوك واثبات وجود اقتصادي قوي في كل من الكويت، مصر، ليبيا، عمان وبريطانيا.

http://www.ahliunited.com/images/



المصدر: Gulf Bussiness

ترجمة: مروان حبيب.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي