رسول علي
حجم الخط :
عدد القراءات
1219
2018/4/15 08:02:37 PM

مع كل انتخابات عراقية تتعدد شعارات التحالفات السياسية وتختلف، ولكن مع كثرة تلك التحالفات واختلافها عقائديا وسياسيا الا انها تصب جميعا في حوض واحد وهو محاولة كسب ود الناخب العراقي وضمان صوته الانتخابي، فجميع الشعارات التي تطلقها الاحزاب تنسجم مع اهتمامات الناخب واماله التي يبحث عن محقق لها.

في هذا التقرير سنتعرف على شعارات أبرز التحالفات السياسية التي ستخوض انتخابات 2018 النيابية والتي تعتبر انتخابات على درجة عالية من الأهمية في تأريخ العراق الحديث.

النصر

تحالف النصر، يعتبر الاوفر حظا في استقطاب اصوات الناخبين، كما يرى مراقبون، اطلق حملته الانتخابية تحت شعار "العراق يتقدم" وقال انه سيكمل مسيرة البناء والإعمار بعد أن تحررت كل أراضي العراق. واستخدم التحالف اللون الازرق في حملته الانتخابية ورمز "خارطة العراق". في جميع لافتات مرشحيه.

التحالف برئاسة رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، و يتكون من كتلة الفضيلة، وتيار الإصلاح برئاسة وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، ومستقلون برئاسة حسين الشهرستاني ، فضلا عن ثلاث كتل من القوى السنية إحداها تابعة لوزير الدفاع السابق خالد العبيدي وتحمل اسم (بيارق الخير) .

 دول القانون

يعتبر ائتلاف دولة القانون من القوائم القليلة التي لم تغير من أسمها وشعارها منذ الانتخابات الماضية، نائب الرئيس العراقي نوري المالكي،  هو رئيس الائتلاف وبدأ حملته الانتخابية باكرا من خلال  عدة زيارات قام بها في جميع المحافظات لتبيين برنامجه السياسي.

ودعا المالكي في خطاباته لتطبيق مبدأ "الأغلبية السياسية"، واعتبر أنها "الحل للتخلص من الأزمات" جميعها. وهو الشعار الرسمي الذي اعتمده تحالفه الانتخابي. الى جانب شعار "عراق قوي وعيش كريم". واستخدم الائتلاف شعار "معا" وهو الشعار السابق نفسه الى جانب رمز "الميزان" مع اللونين الاصفر والابيض.

سائرون

 تحالف سائرون، هو الاخر، بدأ حملته الانتخابية منذ ان  أطلق مقتدى الصدر رئيس التيار الصدري حملة تحت هاشتاغ مليونية اصلاحية انتخابية، دعا من خلالها الشارع العراقي إلى "عدم اليأس، والمشاركة لتغيير وجوه الساسة الحاكمة كخطوة نحو تحقيق الإصلاح المنشود". واعتمد شعار "سائرون للصلاح". ويضم التحالف قوى علمانية الى جانب التيار الصدري "الاسلامي". وتميزت حملة التحالف باللون الازرق مع شعار "سائرون" المكتوبة بالخط العربي المسخرف بالحركات.

الفتح

تحالف الفتح، برئاسة هادي العامري رئيس منظمة بدر، دخل الانتخابات إلى جانب  عصائب أهل الحق برئاسة قيس الخزعلي وباقي فصائل الحشد، وقد ابتدأ نشاطه الانتخابي بزيارة شيوخ عشائر محافظات وسط وجنوب  العراق.

يحمل تحالف الفتح شعارات "التغيير وتحسين الخدمات ومنع عودة داعش". الى جانب الشعار الرسمي "انه زمن العراق". واستخدم التحالف اللون الاخضر مع رسم تعبيري لرأس الأسد.

الحكمة

اما تيار الحكمة الوطني هو أحد الأحزاب السياسية العراقية تأسس في بغداد بتاريخ 24 يوليو 2017 حيث أعلن تأسيسه عمار الحكيم بعد انشقاقه عن المجلس الاعلى، واطلق التيار شعار "احنا كدها" واستخدم اللون الازرق والاصفر الى جانب رمز "السعفة" وهو الرمز الرسمي للتيار.

ارادة

النائبة السابقة عن ائتلاف دولة القانون، المثيرة للجدل، حنان الفتلاوي تزعمت حركة "ارادة" وهذه الحركة تعتبر أول حزب سياسي عراقي حصل على اجازة تأسيس رسمية من مفوضية الانتخابات لخوض الانتخابات المقبلة. واعتمدت الحركة شعار "لأنكم معي.. سننجح" و "حقوق، ثروات، تنمية" واستخدمت اللون البنفسجي مع الابيض.

الوطنية

ويضم حزب العراق للاصلاح و حزب الحوار والتغيير و حزب الخيار العربي و جبهة الوحدة الوطنية و تجمع نهضة جيل و وطني اولا و المشروع الوطني العراقي و حزب العروبيون و الجبهة العراقية للحوار الوطني و التجمع المدني للاصلاح (عمل)، ويرأسه نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، وشعار الحزب "الهلال" الملون بالوان العلم العراقي تتوسطه "نخلة"  وتحت شعار "دولة قوية", مع استخدام اللون الازرق.

.

الخبير السياسي ورئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية،  واثق الهاشمي، يرى ان "شعارات ومناهج الكتل السياسية الحالية والسابقة تكاد تكون متشابهة اذ انها تتلائم مع وضع المواطن العراقي وتدغدغ مشاعره ومتطلباته، مع بعض المواضيع التي تختلف عن الانتخابات السابقة مثل التحول نحو المدينة والحديث عن العلمانية".

ويضيف لـ (وان نيوز) ان "الكتل السياسية في السابق كانت شيعية وسنية وكردية، وكانت تطغى عليها الصبغة الطائفية لكن الان تفككت واصبح هنالك تنوع في المكونات المشاركة في التحالفات وبالتالي قل الحديث عن المواضيع الطائفية وهذا يعتبر امر ايجابي في العراق".

انتخابات 2018، وفقا للهاشمي تميزت بـ "وجود حملات تسقيط كبيرة جدا مارستها جيوش الكترونية، كما تم ملاحظة عمليات تمزيق للافتات المرشحين وهذه بداية غير مشجعة تقوم بها مجاميع تابعة لكتل سياسية".

وبالقاء نظرة متفحصة على الشعارات الانتخابية الحالية ترى بوضوح ان جميعها أصبحت تنادي بوجوب التغيير، وهذا ما يثير سخرية الشارع العراقي إذ أغلب الكتل المرشحة شاركت في البرلمانات السابقة وكان لها تمثيل وزاري في جميع الدورات الانتخابية.

وفي هذا الاطار يقول الخبير السياسي ان "التغيير أصبح موضة الحملات الانتخابية، اضافة الى استبدال المواضيع الاسلامية بالمدنية، لكن بالمقابل  المواطن  يتساءل اين التغيير اذا كانت نفس الوجوه الحالية رشحت من جديد، الا في بعض الكتل التي كانت نسبة التغيير فيها كبير جدا وصل الى نسبة 99%".

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي