ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
149
2018/5/16 10:21:33 AM

يواجه بعض المسافرين الراغبين في قضاء عطلات مميزة مشكلة في تكدس المعالم والمناطق التي يزورونها بالعديد من السائحين، ولكن تقريرا نشرته "نيوز أطلس" عرض مجموعة من الجزر الرائعة التي لا يسمع عنها الكثيرون على مستوى العالم، وبالتالي، تتوافر فرصة الحصول على عطلة هادئة وغير مسبوقة.

 

"ماريتيمو" – إيطاليا

 

من بين أفضل الجزر البعيدة عن أنظار وتوجهات السائحين "ماريتيمو" التي وصفها البعض بالبقعة الساحرة والهادئة وتقع غربي "صقلية" ولم تفسد من كثرة السفر إليها.

 

- لا توجد تكنولوجيا حديثة على أرض "ماريتيمو" بل يوجد فقط سواحل رائعة وكهوف بحرية وبقايا كنيسة يعود تاريخها للقرن الحادي عشر بناها البيزنطيون، ويستمتع زوارها بمأكولات بحرية فريدة وأعشاب نادرة.

 

 

"مو واهو" – نيوزلندا

 

تعد جوهرة مخفية عن العالم  تقع وسط بحيرة "واناكا" ومن يزورها، سيلاحظ الكثير من الطيور النادرة والحياة البرية، وتحمي الحكومة النيوزلندية هذه الجزيرة بسبب تميزها الشديد.

 

 

"ماجدالين" – كندا

 

- تشتهر باسم جزر "ماجي" وتوصف بأرض العجائب ويوجد عليها منحدرات ذات تربة حمراء ناتجة عن حركة الرياح والماء، وتمزج بين التلال الخضراء والشواطيء الذهبية.

 

- يقطن هذه السفينة بعض الناجين من حطام سفن، فهي معزولة ومليئة بالمنازل الملونة والأنشطة الأسرية الصديقة للبيئة كما تشتهر بها أنشطة استكشاف الكهوف.

 

 

"سابا" – جزر الأنتيل الصغرى

 

جنوب جزيرة "سانت مارتان" في البحر الكاريبي، توجد مجموعة من الجزر الفريدة التي تجمع بين الغابات الاستوائية المطيرة ومزارع الزهور وأشجار الفاكهة والماعز البري.

 

من بين هذه الجزر "سابا" التي يزيد صيتها عاما بعد آخر لكنها لا تزال مجهولة بالنسبة للكثيرين حول العالم، وهي جزيرة بركانية تشتهر بسياحتها العلاجية.

 

 

"سوفالي" – تركيا

 

يعود تاريخ هذه الجزيرة غير المأهولة إلى الحقبة البيزنطية، ولا يوجد عليها طرق أو سيارات، فهي بمثابة عودة إلى الطبيعة والاستمتاع بأشعة الشمس والأنشطة الترفيهية في مياهها البللورية واستكشاف أطلال قلعة بناها قراصنة في العصور الوسطى.

 

 

"نافارينو" – "تشيلي"

 

- تعد بمثابة بقعة طبيعية معزولة عن العالم تلهم المغامرين من مختلف الدول، ويوجد بها قرية صغيرة ومناطر طبيعية خلابة وتنوع حيوي فريد وأطلق عليها البعض "نهاية العالم".

 

 

"فرناندو دي نورونيا" – البرازيل

 

"فرناندو دي نورونيا" واحدة من المتنزهات البحرية البرازيلية الفريدة، ويسمح فقط لـ420 سائحا بالتواجد عليها في نفس الوقت.

 

- تقع ضمن أرخبيل بركاني يضم 21 جزيرة أخرى لكنها تتميز بأفضل الشواطيء في البرازيل وتمثل حلما بالنسبة للكثيرين.

 

تتضمن الجزيرة الكثير من المنحدرات الطبيعية والشلالات وبقاع السباحة المميزة في المياه الزمردية المليئة بالدلافين والسلاحف –  وبحسب بعض السكان – توجد أسماك قرش غير ضارة.

 

 

"كو لايب" – تايلاند

 

كنز لا يعلم عنه الكثيرون حيث يُشار إلى "كو لايب" بأنه "مالديف تايلاند" كما أنها حلم استوائي يقع وسط مياه ذات لون فيروزي وشواطيء رملية ناعمة.

 

- لا تضم الجزيرة فنادق أو سيارات – فقط يوجد سكان ودودون وبيئة طبيعية ومياه نظيفة.

 

 

"ميلوس" – اليونان

 

- رغم شهرة اليونان بمعالمها السياحية وجزرها المتنوعة، إلا أن "ميلوس" غير معروفة، وتتميز هذه الجزيرة بشمسها الساطعة ووجباتها الغذائية الشهية.

 

تقع الجزيرة في منتصف الطريق في بحر "إيجه" بين جزيرة "كريت" و"أثينا"، وتتميز بهدوئها الشديد وشواطئها ذات الصخور البيضاء.

 

 

"نورث سترادبروك" – استراليا

 

- تشهد "نورث سترادبروك" أكبر هجرة للحيتان في هذه المنطقة حيث يمر بها المئات من هذه المخلوقات البحرية الضخمة خلال الفترة بين يونيو/حزيران ونوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

 

- كما تنتشر حولها الدلافين والسلاحف وغيرها من الكائنات البحرية الرائعة، وتستقبل الجزيرة 24 ألف سائح فقط في العام، وبنت السلطات عددا قليلا من المقصورات، وهو ما يعني الهدوء وعدم التكدس.

 

 

"روساريو" – كولومبيا

 

قبالة سواحل "كارتاجينا"، توجد جزر "روساريو" ضمن أرخبيل يضم ثلاثين جزيرة والتي تمثل متنزها مائيا يزخر بالحياة البحرية والمياه البللورية في البحر الكاريبي.

 

- كما تقدم الجزيرة وجبات كولومبية شعبية وتشهد العديد من الأنشطة المائية والترفيهية.

 

 

"ياياما" – اليابان

 

- تعتبر الوجهة الأكثر عزلة في أرخبيل "أوكيناوا"، واشتهرت بكونها جزر استوائية لا يزروها سوى القليل من العامة والغواصون في العطلات، وبالتالي، فهي بقعة مُثلى للهدوء وقضاء عطلة مميزة.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي