نوارة العقابي
حجم الخط :
عدد القراءات
1007
2018/6/3 01:29:59 PM

بعد  استضافة العراق بطولة  الخليج لمرة واحدة فقط من اصل 23 بطولة ،  عام 1979 ،وحقق آنذاك منتخب العراق لقب الدورة الخامسة، وقد حصل على لقب هداف البطولة اللاعب العراقي حسين سعيد برصيد 10 أهداف، وذهبت جائزة أفضل حارس مرمى في كأس الخليج لرعد حمودي، يعود العراق مجددا الى استضافة هذه البطولة، بعد ان  حصلت وزارة الشباب والرياضة العراقية على موافقة من قطر لاستضافة العراق بطولة خليجي 24 بدلاً منها.

وبذلك فقد باشرت الجهات الرياضية والرسمية العراقية إجراءات لاختيار مكان ملعب ضخم يتسع الى 100 الف متفرج بمدينة رياضية والبدء بتشييده وجاءت الموافقة من قبل رئاسة الوزراء على مكانين فقط، اذ قال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان صحفي ، أن “مجلس الوزراء وافق على تحديد الموعد المختار لمشروع الملعب الذي تبرعت به المملكة العربية السعودية بموجب التفضيل الآتي، التفضيل الاول موقع بسماية، التفضيل الثاني موقع الرشيد”.

واضاف المكتب، “على ان يقترن ذلك بالعمل المتزامن مع انشاء الطريق الرابط مع شبكة الطريق الدولي، ومن خلال التشاور مع الجانب السعودي عبر المجلس التنسيقي السعودي – العراقي”.

وكان العاهل السعودي قد ابلغ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في اتصال هاتفي في الخامس من مارس/آذار الماضي عن اهداء العراق ملعب لكرة القدم يتسع لمئة الف متفرج وذلك بعد المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي بلديهما في مدينة البصرة الجنوبية ،وفاز فيها العراق بأربعة اهداف مقابل هدف واحد حيث أعرب الملك عن سعادته بنجاح المباراة الودية بين منتخبي البلدين "مبينا أنها مناسبة لإهداء ملعب للعراق وتجديد التعاون والعمل بين البلدين".. فيما ثمن العبادي "هذه المبادرة الكريمة مؤكدا العمل مع المملكة لتعزيز التعاون بين البلدين مبينا أن المباراة الودية شهدت تفاعلا جماهيريا كبيرا وهي حالة صحية وإيجابية" كما نقل عنه مكتبه الاعلامي.

اختيار الموقع متروك للسعودية

مدير اعلام وزارة الشباب والرياضة، علي العطواني يقول في حديثه لـ(وان نيوز) ان :" في اجتماع مجلس الوزراء الاخير تم اقرار الموقعين لبناء الملعب ، المكان الاول بالقرب من مشروع بسماية، والاخر بجانب الرشيد الواقع في ناحية الكرخ في بغداد، ونظراً للمواصفات التي يمتلكها الموقعين تُرك الامر للجانب السعودي لاختيار احد المواقع التي سيتم فيها انشاء الملعب ".

ويضيف ان :" الجانب العراقي سيقدم ويوفر شبكة الطرق ،والخدمات، و البنى التحتية التي يحتاجها الملعب الرياضي في تلك المنطقة". مشيراً الى ان السعودية شكلت  لجنة خاصة لأجل اتمام هذا المشروع ، الذي يقع على عاتقها ايضاً اختيار المكان المناسب لأنشاء الملعب.

لافتاً الى ان :" بناء هذا الملعب متروك كلياً للجانب السعودي ، وبالتالي هم من  يحددون الشركة المنفذة، والموقع ايضاً ،مع كل التفاصيل المتعلقة بالملعب كونهم الجهة المتبرعة بذلك ".

 ويعتقد :" ستكون  تكلفة هذا المشروع باهظة الثمن ، ويحتاج  من 2-3 سنة لإنجازه ".

ويتابع :" ان هذه المدينة الرياضية كاملة من ناحية ساحات التدريب وكل الملحقات ، وهذا ما سيتكفل ببناءه الجانب السعودي ، أما  الجسور والطرق المؤدية الى هذا الملعب فهي من مسؤولية الحكومة العراقية".

ويسترسل :" مجلس الوزراء شكل لجنة تضم ممثلين عن وزارات التخطيط والتعليم العالي والشباب والرياضة والأمانة العامة لمجلس الوزراء من اجل صياغة الاطار العام لإنشاء الملعب المهدى من العاهل السعودي".

الجدوى الاقتصادية

الخبير الاقتصادي ، باسم انطوان يتحدث لـ(وان نيوز) قائلاً ان:" وجود هكذا نوع من المشاريع سيحل مشاكل ليست اقتصادية فقط بل سياسية واجتماعية ايضاً، حيث ان هذا المشروع قادر على تشغيل  الكثير من العاطلين عن العمل ،وبالتالي سيحجم نسبة البطالة, فضلا عن قدرته بدعم الاقتصاد العراقي من خلال السياحة التي يقوم بها الوفود القادمة للملعب ، وذلك من شأنه ان يقضي على احادية واردات  العراق المتمثلة بالنفط فقط".

ويشير الى ان :" الملاعب تستقطب الشباب وبالتالي تقضي على اوقات فراغهم ، واستغلالها بالرياضة والتشجيع الذي يجعل من الانسان شخص ذو عقل سليم". مضيفاً ان الملاعب ثروة كبيرة للبلد  كملعب الشعب الذي بني على يد شركة (كولبنكيان) البرتغالية .

ويتابع :" ان استثمار هذا الملعب سينعش الاقتصاد العراقي ، فالوفود القادمة الى العراق ستتسوق وبالتالي ستحرك السوق وتدخل العملة الصعبة الى البلد ، فضلاً عن وجودهم الذي يمثل ترويجا مجانياً للسياحة في العراق". لافتاً الى ان هذه المشاريع  ستمكن العراق من بناء علاقات مع الدول الخارجية، بالإضافة الى تحسين العلاقات مع دول الجوار.

قطر تتنازل للعراق عن استضافة بطولة خليجي 24

ومن جهتها أعلنت وزارة الشباب والرياضة العراقية ان وزيرها عبد الحسين عبطان استحصل على موافقة من قطر لاستضافة العراق بطولة خليجي 24 بدلا من قطر.

وقالت الوزارة في بيان سابق لها  ان:"  قطر ستعلن خلال أيام قليلة عن إهداء العراق تنظيم بطولة خليجي 24 وتنازلها عن استضافتها بالدوحة في عام 2019 وذلك على لسان رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني".

فقد استحصل عبطان على وعود من قبل المسؤولين القطريين اثناء زيارته لقطر الشهر الماضي بالإعلان عن اهداء العراق لتنظيم البطولة خلال زيارتهم للعراق في بطولة الصداقة الدولية التي أنطلقت أمس بمدينة البصرة الرياضية الدولية.

وأوضح الوزير العراقي انه سيتم إكمال ملعب الميناء الرياضي سعة 30 الف متفرج قريبا لإدخاله ضمن منشآت خليجي 24 الى جانب المدينة الرياضية في محافظة البصرة.. وأشار الى انه "في حال استضافة العراق لبطولة الخليج المقبلة وهو ما نتوقعه بنسبة كبيرة فان منشآتنا ستكون جاهزة للحدث الخليجي".

وأضاف أن ملعب الميناء الرياضي سيكتمل هو الاخر ليشكل اضافة اخرى ومعززة للبنى التحتية في بغداد والمحافظات.

وكان مقررًا أن يستضيف العراق بطولة "خليجي 23" عام 2015 لكن الحظر المفروض على الملاعب العراقية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" حال دون ذلك.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي