ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
273
2018/6/10 05:21:08 PM

بينما تفتخر بعض البلدات بإنتاج النفط او المنسوجات، تتباهى بلدة البدرة تفتخر بتخريجها ابطالاً لرفع الاثقال. 

 

في المقاهي على طول الطريق الرئيسي الذي يشرح البلدة الصغيرة، على بعد 10 كيلو من الحدود مع ايران، نادراً ما تتحول الثرثرة بعيداً عن النجاحات الى رباعين محليين.

 

خضر باشا الذي نشأ في مكان قريب واصبح مدرباً معروفاً لفريق رفع الاثقال الوطني يقول “يحاول الرجال هنا تقييم ادائهم عن طريق رفع الحديد وغالباً قطع غيار السيارات”. 

وأضاف “في عام 1974 قرر شباب بدرة المشاركة في البطولات العراقية”. 

وشارك هؤلاء الشباب في منافسات وبطولات محلية منها بمحافظة الديوانية واكتسحوا جميع الجوائز، لذلك يعدون منافسون مدهشون. لذلك اصبح رفع الاثقال منذ ذلك الحين مرادفاً لمدينة يسكنها 15 الف نسمة تبعد 200 كيلومتر شرقي بغداد.

 

ولايزال مركز تدريب رفع الاثقال الذي تأسس في عام 1993، في احدى المدارس الثانوية قيد العمل. فيردد اللاعبون صيحات العزيمة والاصرار في لحظة رفع الاثقال. 

 

رافع الاثقال سلوان جاسم عبود من فئة 105 كليوغرام عادت تواً من بطولة رفع الاثقال الآسيوية في تركمانستان العام الماضي بميدالية فضية. وبجهدٍ ضئيل على ما يبدو، رفع عبود الاثقال

 

الموضوعة في عمود طويل يُستخدم لرفع الاثقال. شارك عبود في عام 2016 حين كان يبلغ من العمر 26 عاماً في الالعاب الاولمبية في البرازيل، فيما فاز شقيقه محمد بالفضية في مسابقة قطر.

 

وأكد عبود انه سيمثل العراق في دورة الالعاب الاسيوية في اندونيسيا هذا الصيف “الامر متروك لنا وللمدربين لمواصلة العمل حتى تبقى بلدة بدرة مصنعاً لرافعي الاثقال”.

 

عاصمة رفع الاثقال

 

ويدرك اصحاب صالات رفع الاثقال انهم يؤيدون التقليد، وقال احمد فاروق في هذا الشأن الفائز بجائزة اخرى “انا فخور بأن تكون بلدة بدرة الصغيرة عاصمة لرفع الاثقال بالعراق”. مشيراً الى أن انتصاراته في المسابقات الاسيوية والعربية جاءت بفضل مدينته. 

وأضاف “هنا اسماء كبيرة موجودة ونحن بحاجتها دائماً”. وعلى الرغم من هذه النجاحات، فان الصالة الرياضية في حالة سيئة. فالصالة مُقشر الطلاء من جدرانها وبالكاد فيها مروحة وسط انعدام الدعم الحكومي لهكذا صالات. 

 

وعلى الرغم من أن ذلك ليس بالكثير، إلا أن المدرب كاظم ملتزم بتدريب الجيل التالي من الرواد مجاناً. ويقوم هو وزملاؤه الموهوبون بجولة منتظمة في المدارس والنوادي الرياضية في المدينة وخارجها، لتسجيل الاطفال الراغبين برفع الاثقال لضمان وجود أشخاص لحماية سمعة (بدرة) والحفاظ عليها.

 

في النادي، يقوم الرياضيون بشكل منتظم بتنفيذ المصاعد التي تتجاوز وزنها.

وقال كاظم إن نجاح عبود وفاروق وآخرين دليل على أن بدرة هي مدينة لرفع الأثقال الأولى (في العراق) والأكثر ارتباطاً بالرياضة”.


المصدر: AFP

ترجمة: وان نيوز

 
جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي