رسول علي
حجم الخط :
عدد القراءات
2610
2018/6/12 05:48:25 PM

الصور التي ستشاهدها في هذا التقرير هي ليست قرية عصرية في دولة أوربية او غربية وبالطبع هي ايضا ليست في الامارات او احدى دول الخليج الغنية، هذه الصور في مدينة البصرة كبرى المحافظات النفطية في العراق.

منذ عقود وتعاني هذه المدينة وكما يسميها اهلها بـ "المظلومة"، يعاني اهلها من الحرمان والنقص الكبير في الخدمات وخاصة المياه والكهرباء، مع تفشي واضح للفساد وتصاعد للنزاعات القبلية والعشائرية في ظل غياب دور الدولة في فرض سلطة القانون.

في الرميلة، غرب المحافظة، قامت احدى الشركات الصينية، وتدعى بتروتشاينا (CNPC )- شركة النفط الوطنية الصينية وهي من أكبر الشركات الصينية في قطاع النفط والغاز، ببناء مخيم "كمب" لموظفيها هناك، المخيم عبارة عن جنة طبيعية عي ارض عراقية اذ فعلت هذه الشركة ما عجزت الحكومات المتعاقبة عن فعله في المحافظة منذ 15 عاما.

اذ عند السير في الجانب الاخر من المدينة ترى واقعا مأساويا لن تجده في افقر مدن العالم، حيث جبال النفايات والانهر الجافة والمتحولة الى مستنقعات جافة،  والطرق المهترئة، وصولا الى الخدمات المعدومة من المياه الصالحة للشرب والخدمات الصحية الاخرى.

قنوات تحولت الى مطمر للنفايات والصرف الصحي في البصرة

محمد علي، المواطن البصري، (25) عاما يقول لـ (وان نيوز) ان "محافظة البصرة لا تحتاج سوى لأشخاص يقدرون تأريخ وأهمية المدينة، ويحاولون انقاذها من الواقع المرير الذي تعيشه رغم انها تعتبر المغذي الرئيس لميزانية العراق".

ويضيف ان "القرية التي قامت ببنائها الشركة الصينية ، في الرميلة، يكشف مدى الغبن الذي تعيشه المحافظة، اذ  ثبت ان المدينة ينقصها الرجال المخلصون فقط وليس الاموال"، مبينا ان "الشركة قامت ببناء هذه القرية التي اثارت اعجاب جميع البصريين بأموال خاصة وربما انها اقل بكثر من الاموال التي صرفت في الميزانيات المتعاقبة".

 وفي الرميلة هنالك  مجموعة من آبار النفط المكتشفة والتي يتم فعليا استثمار نفطها، وتمتد من منتصف غرب البصرة حتى شمال دولة الكويت وتسمى في الكويت بحقل الرتقة.

و تنقسم حقول الرميلة إلى قسمين: الرميلة الشمالي، والرميلة الجنوبي المحاذي للكويت. وهو تاسع أعظم حقل نفطي عالمي وبطبقاته أجود أنواع النفط. ويعود تاريخ استغلاله إلى نوفمبر/تشرين الثاني 1970.

وفي سبعينيات القرن الماضي كانت آباره أقل من عشرين وقد بلغت الآن أزيد من 663 بئرًا منتجة.[1] يتم استخراج النفط من حقول الرميلة تحت إشراف شركة نفط الجنوب في البصرة.

صور الكمب في الرميلة:

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي