نوارة العقابي
حجم الخط :
عدد القراءات
982
2018/7/30 10:46:50 AM

تشهد محافظات وسط وجنوب العراق خلال الأيام الماضية احتجاجات واسعة ضد تردي الواقع الخدمي والمعيشي، وتفشي الفساد المالي والإداري، وارتفاع معدل البطالة داخل المجتمع مما دفع بالحكومة الى اتخاذ سلسلة من الإجراءات العاجلة تلبية لمطالب المتظاهرين والذين قتل وأصيب منهم العشرات على ايدي القوات الامنية.

تتجدد هذه الاحتجاجات في تسع محافظات عراقية( بغداد، والبصرة، وميسان، وذي قار، والديوانية، والمثنى، وكربلاء، والنجف، وبابل )وعلى وقع التظاهرات الغاضبة في العراق، يحاول القادة السياسيون تشكيل حكومة بعد الانتخابات التي جرت في 12 أيار/مايو وشابتها مزاعم تزوير أدت إلى إعادة فرز الأصوات يديوياً.

كانت اخر ملامح هذه التظاهرات يوم الجمعة،  التي سميت بـ “جمعة الحقوق”، رفع فيها المحتجون مطالبهم الخاصة وسط اجراءات مشددة من قبل القوات المشتركة وقوات مكافحة الشغب .

لا تخلو الاحتجاجات من مشاهد غريبة تصل على شكل صور او مقاطع فيديوية الى مرفئ مواقع التواصل الاجتماعي بعدما منعت بعض القوات الامنية وسائل الاعلام من تغطية وقائع التظاهرات، لاسيما في ساحة التحرير وسط العاصمة.

انا عاري

وقف شاب  من محافظة ميسان وسط التظاهرات وهو بشكل شبه عاري، يحمل لافتة ورقية كتب فيها بخط كبير (انا عاري لأني بلا عمل ولا امل ، مستلب الحقوق والحريات).

ولاقى هذا الفعل ردود افعال متباينة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، اذ تقول هند العامري في تعليق رصدته (وان نيوز) " لو كان هذا الشاب فخور بما فعله لما لبس اللثام ويغطي وجهه ، فضلا عن وجود النساء والاطفال في التظاهرات هذه المناظر لا تصح ، كان عليه ان يطالب بحقوقه بشكل افضل من هذا".

اما يحيى علي فكان له رأي اخر ، اذ قال " طالما لم يقوم بأي عمل تخريبي ، فلديه كامل الحق ان يتظاهر بهذا الشكل ".

الى ذلك قالت سما الحلفي :" طريقته غير مناسبة جدا، ومن غير المقبول شرعا ولا لائق عرفا ان يخرج متظاهراً بهذا الشكل".

يقول الناشط المدني عباس فاضل في حديثه لـ(وان نيوز) ان :" العراقيين الان لا يستطيعون ان يطالبوا بحقوقهم بشكل حضاري ، واصبحت المظاهرات للاستمتاع فقط".

ويضيف ان :" هناك الكثير من اعمال الشغب التي حدثت على ايدي المتظاهرين ،فمنهم من حرق ومنهم من خرب محطات النفط ومؤسسات الدولة".

ويتابع :" هناك الكثير يريد لفت الانتباه، لاسيما في تجمع كبير ترصده كاميرات الناشطين ووسائل الاعلام ، لكن اغلب هذه الطرق غير مناسبة ولائقة وتشوه التظاهرات العراقية وهذا ما يحول دون  استرجاعهم لحقوقهم". مشدداً على ضرورة ان تكون التظاهرات سلمية ، لا يشوبها خرق دستوري ولا اخلاقي .

اجراء اداري بحق مذيعة سبب منشوراتها على الفيسبوك

 اصدرت شبكة الاعلام قراراً  بحق الاعلامية حنان مهدي شمام  اذ تم  نقلها الى غرفة الاخبار بعدما كانت مذيعة بالنشرة الاقتصادية ، اي منعها من الظهور على الشاشة، وهو ما عزته ادارة الشبكة الى منشوراتها في الفيسبوك.

كانت ردود الافعال الغاضبة على ما أسموه الناشطين ب(تكميم الافواه)

اذا قالت سهى علي" تصرفات الاعلاميين خارج اطار وقت علمهم لا يعني مؤسساتهم بشيء ، تصرف الشبكة كان مجحف بحق موظفيها ، يمثل بشكل او باخر تكميم للأفواه وقمعا للحريات".

حبيبتي تتوحم على وطن امن

وفي جانب اخر ، تناقلت مواقع التوصل الاجتماعي صورة للاعلامي رضوان العكسري وهو يحمل لافتة كتب عليها ( حبيبتي تتوحم على وطن امن) مما اثار حفيظة اغلب المعلقين ، منتقدين العبارات التي يرفعها اغلب المتظاهرين .

اذ قال وسام البغدادي :" اغلب شعارات المتظاهرين غير موحدة وهذا يشتت هدف التظاهرة الاصلي ، فضلا عن وجود عبارات خادشة للحياء واخرى فيسبوكية لا تمت للواقع بصلة مما يجعل التظاهرة محل سخرية للراصدين".

جاء الرد سريعا من رضوان العسكري قائلاً :" كنت اقصد بالحبيبة هي الام  او الاخت وهي مواطن عراقي ومن حقا ان تحلم وتتمنى ان تعيش في بلد امن، اخترت هذه العبارة لأني وجدتها تعبر عن كل الشعب العراقي الذي يبحث عن حياة كريمة ".

تتظاهر وحيدة لـ 3 اسابيع

وعلى الضفة الاخرى تستمر الناشطة حنين علاء بالتظاهر لوحدها منذ ثلاثة اسابيع امام مبنى الحكومة المحلية في ميسان  للمطالبة في توفير الخدمات وفرص العمل لاسيما للمتخرجات من النساء.

وتقول حنين علاء:"  خرجت لوحدي لأطالب بحقوق النساء اللواتي ضحين من اجل العراق، لأكون صوت الام والاخت والزوجة التي ضحت من اجل هذا الوطن".

وتضيف:" سأستمر بالتظاهر ورفع مطالب المتظاهرين السلميين حتى يتم تنفيذها".

وتتابع :" لم انسى خلال تظاهراتي ان اشير الى عصابات الفساد ، واطالب بالخلاص منهم "

ايادي ذي قار البيضاء

ومع استمرار الاحتجاجات يستمر فريق الايادي البيضاء التطوعي حملته بتوزيع الماء على المتظاهرين والقوات الامنية ، بالإضافة الى تنظيف الشوارع بعد التظاهرات في محافظة ذي قار .

حصدت هذه الحملة الاف الاعجاب والتعليقات الايجابية من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مشددين فيها على ضرورة ان تتخلل هذه التظاهرات مشاهد ايجابية  والابتعاد عن اعمال الشغب والعنف لأنها تزيد الوضع سوءا.

ويذكر ان تظاهرات العراق انطلقت في 7 تموز في محافظة البصرة ، حتى اخذت بالانتشار في تسع محافظات اخرى بشكل تدريجي وكان عدد ضحايا هذه التظاهرات 14 قتيل  و743 مصاب من المواطنين و 838 معتقل ،فضلا عن 470 مصاب من القوات الامنية، واسفرت هذه الاحتجاجات عن توقف حركة الطيران في مطار النجف لعدة ايام ، بالإضافة الى تعرض 91 مبنى حكومي وسكني وسيارات الى اضرار.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي