ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
117
2018/8/9 01:17:18 PM

نشرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية، اليوم الخميس، تقريراً جاء في افتتاحيته بعنوان "الساسة يتجنبون القضايا الحقيقة بشأن النقاب".

وتقول الصحيفة إن وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون قد يكون قد خرج من الحكومة، ولكنه ما زال السياسي الذي يثير الكثير من الحديث، وذلك إثر صدور مقاله بشأن حظر النقاب في أوروبا في الديلي تلغراف.

وفي مقاله سأل جونسون عما إذا كانت يجب على بريطانيا أن تحذو حذو فرنسا وألمانيا والنمسا وبلجيكا والدنمارك في حظر النقاب، ويختتم مقاله بأنه لا يجب حظر النقاب في بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن الكثير من القراء استخلصوا من مقال جونسون أنه يؤيد الحرية الدينية، ولكن تعليقاته حول مظهر النساء بالنقاب - واصفا إياهن بصناديق البريد أو لصوص المصارف - أدت إلى مطالبات باعتذاره أو تعليق عضويته في حزب المحافظين.

وتقول الصحيفة إن الانتقادات لجونسون جاء معظمها من ساسة غير مسلمين أو من رجال مسلمين، ولكن الجماعة التي لم يسمع أحد لها صوتا هي النساء المرتديات للنقاب.

وتضيف الصحيفة أن رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي إنه "يجب السماح للنساء بارتداء ما يحلو لهن"، ولا يوافقها جونسون على ذلك.

وتتساءل الصحيفة: ولكن هل النساء المنقبات حقا سعيدات بارتداء النقاب، وإن لم يكن سعيدات بارتدائه، هل بوسعهن حقا الاختيار، أم هل يجب عليهن الالتزام بقواعد معينة يمليها الرجال.

 

المصدر: الديلي تلغراف البريطانية

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي