ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
1074
2018/9/10 03:54:24 PM

يبدو أن عقدة "صدام حسين" لم تنفرج مع موت الطاغية الذي حكم العراق لأكثر من ثلاثين عاماً، مارس خلالها أبشع أنواع الاستبداد في السلطة، وخلف وراءه مئات المقابر الجماعية التي ضمت معارضيه وغيرهم، فضلاً عن حربين مع الجيران أنهكت البلاد بخسائر بشرية ومادية ما يزال العراقيون يحملون آثارها على أجسداهم وفي لب أدمغتهم.

وتطور الأمر حتى ظهر صدام مرة جديدة، أمس الأحد، في الجزائر، في ظهور لا يعد الأول في البلدان العربية والافريقية، لكن هذه المرة، كان بوسط ملعب ضم فريقين رياضيين، "اتحاد العاصمة" الجزائرية "القوة الجوية" العراقي. وأسفر ترديد جماهير الجزائر من المشجعين عبارات تشيد بصدام، مثل "الله أكبر صدام حسين"، وأخرى تسيء لشيعة العراق، إلى انسحاب الفريق الرياضي العراقي بعد منتصف عمر الشوط الثاني من المباراة. حتى أن توجه السفير العراقي بالجزائر لغرف تغيير ملابس الفريق لإقناعهم بالعودة للملعب وإكمال المباراة، لم يأت بجدوى.

وشرح المحلل والصحافي الرياضي مشتاق رمضان، الحادثة لـ"وان نيوز"، بأن "الجماهير الجزائرية رددت خلال المباراة عبارات وهتافات تشيد بصدام حسين وتسيء للشيعة، مع ان الفريق الجزائري كان متقدماً على نظيره العراقي"، مبينا ان "موقف القوة الجوية العراقية كان مشرفاً في الانسحاب ورفع العلم العراقي داخل أرض الملعب".

وأضاف، ان "الاتحاد العراقي أصدر بيان شديد اللهجة للاستفسار واستنكار ما حدث، وشجب الحادثة، فيما حين تنتظر الأوساط الرياضية العراقية رد من الاتحاد الجزائري لكرة القدم".

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية العراقية، إنها ستستدعي السفير الجزائري لديها لإبلاغه رفض واستياء العراق من سلوك بعض المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية خلال مباراة نادي القوة الجوية واتحاد الجزائر.

وذكرت الوزارة في بيان تلقاه "وان نيوز"، إنها "تعرب عن استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية، في مباراة نادي القوة الجوية العراقي، المشارك في البطولة العربية، والتي أساءت بدورها إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين"، مطالبة في الوقت نفسه، بـ"توضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان".

ولفتت إلى أنها "ستستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد (عبد القادر بن شاعة)، لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومة وشعبا، وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الدكتاتوري الصدامي البائد".

وزاد المشهد توتراً مع دعوة النائب عن تحالف سائرون مضر السلمان الازيرجاوي، الاتحاد العراقي لكرة القدم لاتخاذ موقف حازم تجاه الجزائر بعد الهتافات الطائفية واساءة الجماهير الجزائرية للشعب العراقي خلال مباراة القوة الجوية المشارك في البطولة العربية.

وقال الازيرجاوي في بيان، "نشيد بقرار إدارة ولاعبي نادي قوة الجوية الرياضي بالانسحاب من مباراة والبطولة العربية، بعد سلوك غير لائق والهتافات الطائفية واساءة جماهير الجزائرية للشعب العراقي"، داعيا الاتحاد العراقي لكرة القدم الى "اتخاذ موقف حازم تجاه الرياضة الجزائرية وتقديم طلب الى الاتحاد الدولي (فيفا) لمعاقبة نادي اتحاد العاصمة والكرة الجزائرية".

واضاف ان "على وزارة الخارجية العراقي اتخاذ موقف من اساءة الجزائريين للشعب العراقي واستدعاء سفيرهم في العاصمة بغداد عبد القادر بن شاعة وتقديم مذكرة احتجاجا على الهتافات وشعارات الطائفية وتوفير الحماية المواطنين العراقيين المتواجدين على الاراضي الجزائرية".

بدوره، قال الصحافي حمزة سلام، ان "ما حصل في مباراة أمس بين نادي القوة الجوية واتحاد العاصمة الجزائري من هتافات أطلقها الجمهور باسم صدام حسين الذي يعتبر في نظر اغلب العراقيين "طاغية ودكتاتور"، ليس حدثا عرضيا او شغب من عنصر بل هو استفزاز للمشاعر خاصة ان صدام لا يمت للجزائريين بصلة".

وتابع في حديث مع "وان نيوز"، ان "استمرار فشل الحكومات العراقية المتعاقبة بعد عام 2003 في بناء علاقات جيدة مع الدول العربية على عكس صدام الذي كانت خطاباته كثيرا ما تتحدث عن القضايا العربية والفلسطينية على وجه الخصوص، جعل الشعوب العربية تتعاطف مع صدام رغم ان حكوماتها قد كانت ضده في وقت ما، وهذا التعاطف انتقل من جيل الى اخر عبر الفيديوهات الممنتجة بالموسيقى الحزينة المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تظهر صدام بمظهر الأسطورة المدافع عن العرب".

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي