ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
271
2018/9/18 04:29:21 PM

نشرت صحيفة آي الصادرة عن دار الإندبندنت البريطانية تقريرا لموفدها إلى مدينة الموصل العراقية، يلتقي فيه بخبير إبطال متفجرات بريطاني ليتحدث عن دور فريقه في المساعدة في تطهير مدينة الموصل من الألغام والقنابل التي خلفها تنظيم "داعش".

وتنقل الصحيف عن سيمون وود-بريدج، 50 عاما، المتخرج من جامعة كنغز كوليج بلندن قبل إلتحاقه بالجيش البريطاني وعمله في مجال إبطال القنابل ونزع الألغام، قوله "ثمة الكثير من الذخائر الحربية غير المنفجرة هنا: قذائف هاون، قنابل يدوية وقذائف مدفعية. وفوق ذلك عثرنا على عبوات ناسفة ومصانع لإنتاج القنابل والأحزمة الناسفة".

وتقول الصحيفة إن وود-بريدج يعمل الآن مع شركة جي 4 أس الأمنية الخاصة، بعد أن خدم 14 عاما في الجيش البريطاني، بضمنها خدمة في إيرلندا الشمالية والبوسنة.

وتوضح أن عمله في العراق جاء بعقد مع خدمة إزالة الألغام التابعة للأمم المتحدة، وفي سياق جهودها لإزالة الألغام والذخائر والأعتدة الخطرة من مناطق النزاعات.

 

تطهير الموصل

وتشير الصحيفة الى أن فريق إزالة الالغام يتضمن ثمانية خبراء مسؤولين عن تشخيص مواقع المتفجرات وإبطال مفعولها فضلا عن سائق سيارة إسعاف، في حالة وقوع حادث، وفريق حماية مسلح لمواجهة أي هجمات.

وتنقل الصحيفة عن وود-بريدج، الذي يعيش في نيوزيلندا الآن، قوله إن الفريق كان "رائعا" ولأن 80 في المئة من أعضائه من الموصل نفسها، لذا تراهم مصممين على جعل مدينتهم آهلة وقابلة للعيش فيها مرة أخرى.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن إحصاءات الأمم المتحدة تظهر أن 33 ألف قنبلة وعبوة ناسفة قد أزيلت من المدينة القديمة في الموصل منذ هزيمة تنظيم داعش فيها، وقد دمر 50 ألف منزل في الموصل ورفع نحو 7.9 مليون طن من الأنقاض منها.

 

المصدر: صحيفة آي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي