فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
3891
2016/6/16 05:49:12 PM

يروي محمد "مقاتل من فريق القنص" في القوات العراقية الخاصة ، علاقته المتينه برفيقه الراحل، حيث كان يلازمه العمل العسكري وفي حياته الخاصة، اذ كان يرجع الى بيته اثناء الاجازة، ليبدان التواصل على الدوام، محمد يقول "منذ استشهاد عيسى وانا لا ارى لوجودي هنا أي تأثير، اذ يصعب عليَّ مواصلة القتال دون وجوده معي".

 

يضيف محمد أن "عيسى ابو اياس" مذ رحل عني وقد ادلجت الحياة في عيني، حيث كان يحمل الهموم عني ووجوده يضفي لي المزيد، حيث كان الاقرب لي، ولكنه رحل عني في معارك تحرير مدينة الرمادي، مركز مدينة الانبار غربي العراق.

"بقيت مواصلا القتال من اجله، ووجودي للضرورة التي تحتم عليَّ القتال كما كان يفعل عيسى"، وعند سؤاله عن بندقية رفيقه ولماذا لم يستخدمها من بعده، اجاب، " لا استطيع اخذها حتى وان عرضت علي"، تغيرت حياتي كثيرا نحو الاسوأ بعد رحيله، لا استطيع الانسجام مع غيره، لقد كان رفيقي الاوحد".

 

في عام 2014، اجتاح عناصر تنظيم "داعش" العراق، فسقطت بيدهم كبرى محافظات العراق مستغلين هشاشة الوضعين الامني والسياسي، حتى تمكنت القوات العراقية من لملمة اوراقها والبدأ بهجوم معاكس اجتاحت من خلاله الاراضي الواقعة تحت سيطرة التنظيم، بعد نزوح الملايين من هذه المدن داخلياً وخارجياً.

 

التنظيمات المسلحة سيطرت منذ سقوط نظام الحكم في العراق عام 2003على مدينة الموصل ومدينتي الرمادي والفلوجة، حيث قتل مئات من القوات الامريكية نتيجة للمواجهات العسكرية التي كانت تدور بشكل شبه يومي بين المسلحين والقوات الامريكية.

 

الآن، وبعد عامين من سقوط الفلوجة بيد تنظيم داعش، القوات الأمن العراقية وبمساعدة قوات الحشد الشعبي، اضافة المستشارين العسكريين الأمريكيين والطائرات الحربية، يقاتلون لاستعادة بلدات ومدن في محافظة الأنبار، ويخوضون اكثر من معركة في وقت واحد.

تستمر القوات العراقية الخاصة في القتال وبعدة مدن من الانبار لتحريرها بالكامل من قبضة التنظيم المتطرف، حيث اتضح في الاسابيع المنصرمة أن شوكة التنظيم ثلمت في الفلوجة والكرمة والصقلاوية، والتي سيطر عليها التنظيم منذ سنتين.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي