ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
1341
2018/6/25 06:14:38 PM

اضطر مزارعو القمح العراقيون الى خفض انتاجهم من زراعة القمح في الموسم المقبل بسبب احتمالية شحة المياه نتجة ملء سد إليسو التركي من قبل السلطات التركية هناك. ويعتبر العراق ثاني اكبر مشتر للحبوب في الشرق الاوسط. 

 

حميد النايف المتحدث بإسم وزارة الزراعة يقول إن “المساحة المزروعة لمحصول القمح في العراق ستنخفض بنسبة تصل الى 50 في المائة. فيما قال وكيل وزير الزراعة مهدي القيسي إن “العراق يحتاج بالطبع الى زيادة في الواردات”. وتتوقع وزارة الزراعة الامريكية حدوث انخفاض في واردات موسم 2018- 2019.

 

ودفع مشروع سد إليسو التركي الواقع على نهر دجلة الى وقف زراعة الارز للموسم الذي يبدأ في تموز، حيث يعتمد على كميات كبيرة من المياه المروية، بحسب النايف. وافادت وكالة الاناضول الرسمية التركية بأن سد الطاقة الكهرومائية الذي يجري اعداده منذ عقدين من الزمن سيبدأ بالملء الشهر المقبل.

 

ويضاعف السد التركي مشاكل المياه العراقية، وهي دولة قاحلة في الغالب حيث يمد نهر دجلة - بمنابعه في تركيا - ونهر الفرات الكثير من المياه العذبة المستخدمة في الزراعة.

 

الجفاف والامطار المتكررة تجعل منطقة الخليج الفارسي واحد من اكثر المناطق التي تعاني من ضغوط مائية في العالم. وقدم العراق اكبر مستورد للقمح في الشرق الاوسط بعد مصر، الأحد طلبات شراء 50 الف طن من القمح من الولايات المتحدة وكندا واستراليا.

 

وقال وكيل وزير الزراعة عبر الهاتف من بغداد “سيتأثر الموسم المقبل مع بدء ملء سد إليسو، ونتوقع ان تتأثر خطة الزراعة، ولا استطيع ان اقول كم سيتقلص هذا الموسم ومن المنطقي ان ينخفض”. 

واردات الذرة

وذكر النايف، المتحدث بإسم الوزارة ان العراق استأنف استيراد القمح هذا العام والعام القادم، إن البلاد لديها حالياً احتياطيات حوالي 100 الف طن وهو ما يكفي لمدة عام تقريباً. 

 

وأشار النايف الى أن وزارة الموارد المائية العراقية لم تخصص كميات كافية من المياه لجميع المحاصيل، لذا اضطرت وزارة الزراعة الى وقف زراعة الارز والاصفر والابيض والسمسم بذور عباد الشمس والقطن. 

 

وارتفعت العقود الآجلة للذرة الى 3.5 في المائة هذا العام، وارتفعت اسعار القمح بنسبة 16 في المائة. ومن المتوقع ان تحصل روسيا، اكبر مصدر للقمح في العالم على محصول اصغر للمرة الاولى منذ ست سنوات. 

 

وبين النايف ان العراق زرع 4 ملايين دونم من القمح في الفترة بين 2017 و2018. لافتاً الى أن الامطار غير الكافية ستترك المحصول على الارجح اصغر مما كان عليه قبل عام. وبدأ العراق موسم الحصاد في 15 نسيان.

 

وتشير تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية إلى أن محصول القمح في العراق في 2018-2019 لن يتغير إلا قليلاً عند 4 ملايين طن، بينما ستنخفض الواردات إلى 3.6 مليون طن بدلاً من 4.1 مليون طن. وستنمو مخزونات العراق في بداية الموسم إلى 1.3 مليون طن بدلاً من 881 ألف طن، مما يقلل الحاجة إلى الواردات، وفقا لوزارة الزراعة الأمريكية.


المصدر: بلومبيرغ

ترجمة: وان نيوز

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي